ad
ad
ad
ad
ad
ad
ad
ad

مقالات ذات صلة

One Comment

  1. 1
    Avatar

    العلمي مرون

    ولا نقبل بأن يمارس علينا أحد الوصاية باسم العلمانية، باسم الإشتراكية، باسم الليبيرالية، باسم الحداثة، وباسم…، وباسم…، والسياسي ذئب كيفما كان لونه، آن الوقت لوضع الوطن على سكة الحقيقة، فالوطن مسلم، لذلك على كل الأحزاب السياسية اعتناق الإسلام، إذ هي ومنذ نشأتها تغرد خارج السرب، والزبون ليس بفاشل بل يبحث عن بضاعة جديدة، لأن القديمة أتبثت عدم جودتها.
    سيدي، كل الكفاءات المغربية هاجرت إلى الخارج، ولم يتبقى سوى الجبهويين، أصحاب الصنطيحة، بعضهم يتحدث باسم الدين، وبعضهم يتحدث باسم العلمانية، وبعضهم يتحدث باسم العروبة، وبعضهم يتحدث باسم الأمازيغ، وبعضهم…، وبعضهم…، وهم في الاصل لا يتحدثون سوى عن أنفسهم،….

    Reply

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *